الأرشيف الوطني يستقبل وفداً رفيعاً من الأرشيف الوطني الألباني

الأرشيف الوطني يستقبل وفداً رفيعاً من الأرشيف الوطني الألباني

أشاد بالابتكار والتراث الذي شاهده بمعرض "ذاكرة الوطن" بمهرجان زايد
الأرشيف الوطني يستقبل وفداً رفيعاً من الأرشيف الوطني الألباني

 
اختتم وفد رفيع المستوى من الأرشيف الوطني الألباني زيارة رسمية إلى الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، جاءت تفعيلاً لمذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان في سبتمبر الماضي، وتمّ أثناء الزيارة مناقشة مشروع مشترك يستهدف ترميم عشرين ألف وثيقة عربية نادرة تعود إلى القرن السابع الميلادي.
وحول هذا المشروع قال سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني: يحرص الأرشيف الوطني على تنفيذ هذا المشروع المتمثل بترميم المخطوطات التاريخية والحصول على نسخ منها لما للمخطوطات التاريخية التي يحتفظ بها الأرشيف الألباني من أهمية كبيرة ليس بالنسبة للأرشيف الوطني فحسب وإنما للتاريخ الإنساني عامة والعربي بشكل خاص، وأكد سعادته أن مسعى الأرشيف الوطني من أجل الحفاظ على هذه المخطوطات هو في حقيقة الأمر مسعى لحفظ التراث الثقافي العالمي، فالمخطوطات التي توثق أحداثاً قبل مئات السنين  تعكس جوانب من الحياة الإنسانية في مراحلها التاريخية، وأكد سعادته أن من شأن هذا الكم الكبير من المخطوطات التاريخية أن تشكل إضافة مهمة إلى مقتنيات الأرشيف الوطني.
وأكد سعادته على أهمية تبادل الخبرات بين الأرشيف الوطني الإماراتي والأرشيف الوطني الألباني، معرباً عن سعادته بتعزيز علاقات التعاون بين الجانبين.
ورحب مدير عام الأرشيف الوطني بسعادة جييت إندوي مدير عام الأرشيف الوطني الألباني، وشكره على التنسيق الدقيق، والجهود التي يبذلها لتفعيل بنود مذكرة التفاهم بما يعود بالفائدة على كلا الأرشيفين.
هذا وقد اطلع الوفد الضيف على دور الأرشيف الوطني في حفظ تاريخ الإمارات، وتعرف الوفد على جهوده وآليات العمل المتطورة فيه بوصفه أرشيفاً وطنياً يعمل على جمع ذاكرة الوطن وحفظها، وعلى جوانب في تاريخ الأرشيف الوطني، وتطوره، مشيراً إلى أن ذلك يعود إلى الاهتمام والدعم الكبيرين من القيادة الحكيمة، ومن رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني سمو الشيخ منصور بن زايد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.
وتجول الوفد الضيف بمقر الأرشيف الوطني حيث اطلعوا على مقتنيات قاعة الشيخ زايد بن سلطان التي تحتوي على نماذج من الوثائق التاريخية والكتب النادرة، والصور الفوتوغرافية، والخرائط القديمة التي ترصد مرحلة قيام الاتحاد، وتابعوا فيلماً وثائقياً بتقنية ثلاثية الأبعاد عن "دولة الإمارات: "الماضي والحاضر والمستقبل" في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي.
وزار الوفد قسم الأرشيف الرئاسي الذي يحتوي على الصور الفوتوغرافية وأفلام الفيديو التي توثّق أنشطة الشيخ زايد بن سلطان - رحمه الله - وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- على المستوى المحلي والخارجي، ويحتفظ الأرشيف الرئاسي بالأفلام الوثائقية القديمة، ويعمل على ترميمها، ومونتاجها، ورقمنتها، وفيه أكثر من خمسة وستين ألف صورة فوتوغرافية، وأكثر من ثلاثة عشر ألف شريط سينمائي، وزاروا أيضاً مطبعة الأرشيف الوطني ومكتبته المتخصصة بتاريخ وتراث الإمارات ومنطقة الخليج.
واصطحب سعادة الدكتور عبد الله الريس الوفد الضيف إلى مهرجان الشيخ زايد التراثي السادس في الوثبة، وتجول معهم في معرض "ذاكرة الوطن" الذي يشارك به الأرشيف الوطني في المهرجان.
وقد أعرب سعادة جييت إندوي مدير عام الأرشيف الوطني الألباني ومرافقوه عن إعجابهم بمحتويات معرض "ذاكرة الوطن" وبالطابع التقني الابتكاري الذي اتسمت به قاعة "الشيخ زايد الكبير"، وقاعة "زايد.. مسيرة تلهم الأجيال"، وبقاعة "رحلة عبر الزمن"، كما عبروا عن إعجابهم بالطابع العمراني التراثي للمعرض، وبالتكامل الذي تميز به المعرض وهو يجمع بين الماضي والحاضر. 
وفي ختام الزيارة أشاد سعادة مدير عام الأرشيف الوطني الألباني ومرافقوه بالأرشيف الوطني الإماراتي وبأدائه المتطور في جمع ذاكرة الوطن وحفظها، وشكروا إدارته على ما حظوا به من اهتمام وحفاوة وتكريم.