الأرشيف الوطني يستقبل وفداً برازيلياً رفيعاً ويبحث معهم سبل التعاون

الأرشيف الوطني يستقبل وفداً برازيلياً رفيعاً ويبحث معهم سبل التعاون

الأرشيف الوطني يستقبل وفداً برازيلياً رفيعاً ويبحث معهم سبل التعاون

استقبل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بمقرّه وفداً برازيلياً برئاسة معالي مارسيلو اراوخو وزير الثقافة في مقاطعة ساوباولو البرازيلية، وبحث معهم آليات وسبل التعاون في مجال التوثيق والأرشفة.
جاءت زيارة الوفد البرازيلي إلى الأرشيف الوطني في إطار زيارته دولة الإمارات بدعوة من وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، حيث استقبلهم سعادة الدكتور عبد الله الريس مدير عام الأرشيف الوطني وعرّفهم على تاريخ الأرشيف الوطني وتطوره، وعلاقاته البناءة مع الأرشيفات الوطنية في معظم دول العالم.
 واطلع الوفد الضيف على دور الأرشيف الوطني في مجال حفظ تاريخ الإمارات، وعلى جهوده وآليات العمل المتطورة فيه بوصفه أرشيفاً وطنياً يعمل على جمع ذاكرة الوطن وحفظها.
وقد أكد معالي مارسيلو اراوخو وزير الثقافة في مقاطعة ساوباولو البرازيلية أهمية تعزيز العلاقات بين الأرشيف الوطني وبين الأرشيفات البرازيلية، وأهمية تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب المتطورة والمتميزة لدى كلا الجانبين الإماراتي والبرازيلي في مجال التوثيق والأرشفة.
واصطحب سعادة الدكتور الريس الوفد البرازيلي بجولة في قاعة الشيخ زايد بن سلطان حيث اطلعوا على ما تحتويه من الخرائط القديمة والكتب النادرة، و الوثائق التاريخية والصور الفوتوغرافية التي ترصد مرحلة قيام الاتحاد.
وزار الوفد قسم الأرشيف الرئاسي الذي يحتوي صوراً فوتوغرافية وأفلام فيديو توثق مسيرة المغفور له - بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأنشطة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة - حفظة الله- محلياً وإقليمياً، وعربياً ودولياً. إضافةً إلى الصور التاريخية لكبار الشخصيات القيادية في دولة الإمارات، والتي تعدُّ تراثاً نفيساً يجب المحافظة علية ونقلة إلى الأجيال القادمة وإتاحته للباحثين والدارسين.
وأعرب معالي مارسيلو اراوخو ومرافقوه عن إعجابهم بالدور الوطني الريادي للأرشيف الوطني، وبما بلغه من تطور تقني يسهم في جمع ذاكرة الوطن وحفظها بأسلوب متطور، وشكروا إدارته على ما حظوا به من اهتمام وحفاوة وتكريم.