الأرشيف الوطني يستقبل دورة الطلاب المرشحين في كلية شرطة أبوظبي في رحلة علمية

الأرشيف الوطني يستقبل دورة الطلاب المرشحين في كلية شرطة أبوظبي  في رحلة علمية

الأرشيف الوطني يستقبل دورة الطلاب المرشحين في كلية شرطة أبوظبي  في رحلة علمية


استقبل الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من خمسين طالباً مرشحاً من كلية شرطة أبوظبي للاطلاع على جوانب مهمة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وتراثها، ولمتابعة محاضرة وطنية بعنوان: "الهوية الوطنية أساس الحاضر وضمان المستقبل ".
بدأت الزيارة بتعريف مقتضب بالأرشيف الوطني الذي أنشئ عام 1968 بتوجيه من القائد الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- ليجمع ذاكرة الوطن ويحفظها للأجيال.
 وجاءت الزيارة في إطار  الموسم الثقافي الذي ينظمه الأرشيف الوطني  بهدف تعزيز الحسّ الوطني، وإثراء المعرفة الثقافية بتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل أداء رسالته في تقديم المعلومات الموثقة والأمينة لمتخذي القرار وعامة الناس لتعزيز الانتماء والهوية الوطنية.
وتابع الطلبة المرشحون محاضرة  وطنية بعنوان: "الهوية الوطنية أساس الحاضر وضمان المستقبل " ألقاها المحاضر  في قسم البرامج التعليمية محمد اسماعيل عبد الله، وبدأ فيها بشخصية الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه- الكاريزمية، وباهتمامه الكبير بأبناء شعبه، وفكره القيادي والوحدوي، ودوره الريادي والقيادي في قيام الاتحاد، وفي تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ثم انعطفت المحاضرة إلى أهمية الحفاظ على "مثلث الوطن" المتمثّل في (الهوية والولاء والانتماء) الذي به تتمكن المجتمعات من تحقيق وحدتها وتجانسها ونهضتها الإنسانية والحضارية؛ فالوطن بوصفهِ وعـاءً جغرافياً وسياسياً واقتصادياً يحوي قيـَم المجتمع وإرثه الحضاري، هو أحوج ما يكون إلى ثقافةٍ وطنيةٍ خاصة يحملها أبناؤه بفخرٍ واعتزازٍ .
وأكد المحاضر  أن الممارسة الحقيقية للهوية الوطنية تكون بالأفعال وليس بالأقوال، وتتجسد بقيم المواطنة الصالحة، وبالعمل من أجل الوطن والمواطن.
بعد انتهاء المحاضرة شاهد المشاركون في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي فيلماً وثائقياً ثلاثي الأبعاد يرصد جوانب في ماضي الإمارات وحاضرها المشرق، ثم قاموا بجولة في قاعة الشيخ زايد بن سلطان التي ترصد جوانب هامة في تاريخ الإمارات عبر ما فيها من وثائق تتمثل في المعاهدات والمراسلات التاريخية، والصور الفوتوغرافية، والخرائط التاريخية، والمقتنيات التراثية، وما تحتويه هذه القاعة يعد نماذج مما يحتفظ به الأرشيف الوطني لدولة الإمارات.