خبراء الأرشفة الرقمية المجتمعون في أبوظبي يبحثون المحتوى والسياسات وتقنيات استدامة المعلومات

خبراء الأرشفة الرقمية المجتمعون في أبوظبي يبحثون المحتوى والسياسات وتقنيات استدامة المعلومات

واصلت لجنة الأرشفة الإلكترونية التابعة لبرنامج "ذاكرة العالم" اجتماعاتها لليوم الثاني على التوالي برئاسة سعادة الدكتور عبد الله الريس، رئيس برنامج "ذاكرة العالم" التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، وقد افتتحت اللجنة فعاليات اليوم الثاني بتقديم المشاركين شهادة تقدير لإنشاء أول لجنة أرشيفية إلكترونية دولية إلى سعادة الدكتور عبد الله الريس، ثم تابعت اللجنة اجتماعاتها التي تُعنى بتعزيز استدامة المعلومات تحت مظلة برنامج "ذاكرة العالم" الذي تترأسه دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد ناقش المشاركون ثلاث محاور أساسية تتمثل في: المحتوى، والسياسات والتقنيات الخاصة ببرنامج استدامة المعلومات.
وقد قال سعادة الدكتور عبد الله الريس: إن هذه الاجتماعات التي تنعقد في أبوظبي باستضافة الأرشيف الوطني هي الأولى من نوعها من حيث بحثها منظومة متكاملة من ثلاث أركان هدفها الحفظ الدائم للمعلومات، وأضاف سعادته: إنه بالنظر إلى توجه الإمارات إلى الحكومة الذكية تتجلى أهمية تعزيز استدامة المعلومات بالمحافظة على المعلومات الرقمية ومشغلاتها لأطول وقت ممكن في زمن يتسارع فيه تطور تكنولوجيا المعلومات، ونحن نعمل تحت مظلة اليونسكو الآن من أجل منظومة متكاملة قادرة على استيعاب كمية هائلة من المعلومات الإلكترونية.
وأشار سعادته إلى التحديات التي تواجه مشروع استدامة المعلومات الرقمية، ممثلة بالتحديات المالية؛ إذ يحتاج المشروع إلى إمكانيات مادية كبيرة، كما أن هناك تحديات تقنية تتمثل بالتطور المستمر في البرمجيات وفي تقنيات الحفظ في وقت يتطلب فيه حفظ المعلومات الإلكترونية أجهزة متطورة أعدت لهذا الغرض، ومن ثم متابعة المواد الإلكترونية المحفوظة وتطور التقنيات والبرمجيات، وتحويلها من التقنيات القديمة إلى التقنيات الحديثة لكي نحفظها من الضياع، وفي حفظها مصلحة وطنية وعالمية.
هذا وقد ناقش المشاركون بشكل عام أهمية مبادرة الحفظ الرقمي وسياساتها، من أجل إتاحة الرجوع إلى البيانات واستدعائها وقت الحاجة، كما ناقشوا إمكانية حفظ التراث الوثائقي الوطني على البرمجيات الحديثة.
وحفل الاجتماع بعرض تجارب أرشيفية مميزة من كل من الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، واليابان والصين، وتتميز هذه التجارب بممارساتها المعيارية العالمية، وفي ذلك تعميم للتجارب العالمية الناجحة.
وجرى استعراض المحاور الثلاث: المحتوى والسياسات وتقنيات البرنامج، ومن كل فريق تحدث أحد الخبراء عن المحور، وما يتوقعه من مخرجات في اجتماعات اليوم.
الجدير بالذكر أن اجتماعات لجنة الأرشفة الإلكترونية التي تنعقد اليوم انطلقت في أبوظبي بهدف تعزيز استدامة مجتمع المعلومات تحت مظلة برنامج "ذاكرة العالم"، وتستمر لغاية 16 مارس الجاري، في فندق سانت ريجيس في أبوظبي، ويشارك فيها أكثر من 30 مشاركاً من المهنيين البارزين، وكبار خبراء اليونسكو، ورؤساء الارشيفات، والمتخصصين في مجال المحفوظات الوطنية والمكتبات، من عشر بلدان، بما فيها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والصين واليابان وأستراليا وهولندا.