الأرشيف الوطني ينظم يوماً توعوياً باضطرابات التوحد

الأرشيف الوطني ينظم يوماً توعوياً باضطرابات التوحد

بالتعاون مع جمعية الإمارات للتوحد
الأرشيف الوطني ينظم يوماً توعوياً باضطرابات التوحد 


في إطار الفعاليات المجتمعية نظم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع جمعية الإمارات للتوحد يوماً للتوعية من اضطرابات التوحد تحت شعار "سلامتك تهمنا"، حفل بالعديد من الفعاليات التثقيفية باضطراب التوحد.
وعلى هامش الفعالية التي جرت بحضور سعادة ماجد المهيري المدير التنفيذي في الأرشيف الوطني، والدكتورة خولة الساعدي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتوحد، أقام الأرشيف الوطني معرضاً مصغراً يشير إلى إبداعات الأطفال المصابين باضطراب التوحد.
بدأ الحفل بعزف أحد المصابين باضطراب التوحد للنشيد الوطني، ثم استمع المشاركون إلى تلاوة عطرة لسورة "عمّ" بصوت الطفلة يارا خربوطلي المصابة باضطراب التوحد أيضاً، بعد ذلك تحدث السيد سالم الحوسني نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتوحد في محاضرة مطولة في التوعية من اضطرابات التوحد، عرّف فيها التوحد بأنه اضطراب سلوكي يظهر لدى الأطفال، واستعرض تاريخ التوحد، والشخصيات المشهورة في العالم التي ظهرت عليها اضطرابات التوحد في مرحلة الطفولة، واستطاعت تخطي عقباته وتابعت حياتها بأسلوب لا يختلف عن باقي البشر، بل واستطاعت –أحياناً- أن تخلد اسمها في سجل المميزين والمبدعين.
وتحدثت والدة الطفلة يارا عن تجربتها مع ابنتها المصابة باضطراب التوحد، فأشارت إلى أن الأهل يبدؤون بإنكار الحالة بعد إنجابهم للطفل المصاب، ثم ينتابهم الحزن والإحباط أمام الواقع الصعب، ثم يلحّ عليهم السؤال المرير: لماذا حدث لهم ذلك؟!
وتابعت والدة الطفلة يارا: بعد ذلك تبدأ مواجهة الواقع والمسؤولية الكبرى، وقد استطعنا ولله الحمد أن نرتقي بابنتنا، والآن هي في الصف الخامس، وأشعر أنني مطمئنة عليها، إذ صارت في حالة قريبة من حال أقرانها.
وفي ختام الفعاليات قام الأرشيف الوطني بتكريم جمعة الإمارات للتوحد على جهودهم في سبيل شريحة مهمة من أطفال المجتمع.