الأرشيف الوطني ينظم ورش قراءة للطلبة في قصر المويجعي

الأرشيف الوطني ينظم ورش قراءة للطلبة في قصر المويجعي

حيث تنسجم المعلومة مع ذاكرة المكان

الأرشيف الوطني ينظم ورش قراءة للطلبة في قصر المويجعي


في إطار مشروعه "وطن يقرأ" نظم الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في قصر المويجعي بمدينة العين ورش قراءة للطلبة، في إطار التشجيع والتحفيز على نشر القراءة والثقافة وترسيخاً لمفهوم القراءة المفيدة لديهم، وحدد الأرشيف الوطني موضوع الورش بمقتطفات من كتاب: (خليفة.. رحلة إلى المستقبل) الذي أصدره الأرشيف الوطني؛ لكي تنسجم المعلومات مع ذاكرة المكان في قصر المويجعي الذي شهد ولادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
 وجاءت ورش العمل التي نظمها الأرشيف الوطني للطلبة بالتعاون مع هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة، و(مجلس أبوظبي للتعليم- منطقة العين التعليمية)، متضمنة مقتطفات من كتاب (خليفة.. رحلة إلى المستقبل) : مولد سموه، والتعليم والنشأة، وجهود سموه – حفظه الله- في التطوير والتمكين والبناء، وتؤكد أن ما من شهادة على عظمة قائد أبلغ من هذا الإطراء اللامحدود والولاء المطلق لرئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، اللذين عبر عنهما شعبه بصوت واحد: "كلنا خليفة".
وأتاحت الورش الطلابية توجيه رسائل شكر وامتنان، ووفاء وعرفان إلى رئيس الدولة عبر فيها الطلبة عن أحاسيسهم ومشاعرهم، وعن إكبارهم وتقديرهم للقيادة الحكيمة التي تنعم بها الإمارات في ظل قيادته حفظه الله.
هذا ويستهدف الأرشيف الوطني من مشروعه "وطن يقرأ" تعزيز الدور الذي تؤديه القراءة في صياغة شخصية الطالب، ومستقبل الوطن، ودورها في إعداد جيل قادر على التفاعل مع مجتمعه، وتقييم ما يدور حوله من قضايا، إلى جانب ترسيخه العلم والثقافة والنهوض بالمجتمع.
ويعدّ قصر المويجعي في مدينة العين الذي يحتضن الحدث معلماً وطنياً بارزاً، وشاهداً من الشواهد العريقة على تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو يروي لزائريه حكايات المجد والحكمة، وله قيمة تاريخية ومعمارية وتراثية وحضارية واجتماعية في وجدان وأعماق أبناء الإمارات.