الأرشيف الوطني يحاضر في عبقرية زايد القيادية بديوان وزارة الخارجية

الأرشيف الوطني يحاضر في عبقرية زايد القيادية بديوان وزارة الخارجية

الأرشيف الوطني يحاضر في عبقرية زايد القيادية بديوان وزارة الخارجية

في إطار موسمه الثقافي، نظّم الأرشيف الوطني التابع لوزارة شؤون الرئاسة بالتعاون مع إدارة الدراسات والبحوث بوزارة الخارجية والتعاون الدولي، محاضرة وطنية بعنوان: "زايد.. فلسفة الحُكم وعبقرية القيادة"، في ديوان عام الوزارة بأبوظبي. وتعدّ هذه المحاضرة واحدة من المحاضرات التي أثرى بها الأرشيف الوطني موسمه الثقافي وفعالياته الوطنية، مُستمدّاً محاورها ومحتواها من سيرة القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه - ومن فكرهِ وحكمتهِ وفلسفته في السياسة والحُكم، لما لها من أثرٍ كبير في تعزيز الولاء والانتماء للوطن.
ركّز خبير البحوث في الأرشيف الوطني عبد اللطيف الصيادي في محاضرته على محورين مُهمين، الأول: زايد وعبقريته في مواجهة تحديات تأسيس دولة الاتحاد، مُدعّماً ما انتهى إليه بأمثلة من حنكة القائد في تسوية القضايا الحدودية العالقة مع بعض دول الجوار الإقليمي، وتعاطيه السياسي الرصين مع قضية غزو الجزر الإماراتية الثلاث واحتلالها من قبل إيران عام 1971، وحكمته السائرة في التعامل مع مسألة الاعتراف الإقليمي بدولته الوليدة. أما المحور الثاني فتناول فيه المحاضر موضوعات عدّة أهمها: زايد بين الرئاسة والزعامة، وزايد والقيادة الاستثنائية، مُقارنةً بعددٍ مِن زعماء العالم الذين عاصروه؛ استناداً إلى الوثائق التاريخية التي يزخر بها أرشيفنا الوطني.
   وأشار المحاضر إلى إن إنجازات زايد الإنسانية والتنموية والسياسية هي مِـن الحقائق المُـطْـلَـقة التي تقتضي تجاوز السّرد الوصفي والتّعداد الرّقمي لتلك الإنجازات إلى إعادة قراءة ومضات من فكر هذا القائد العربي العظيم وفلسفتهِ في بناء الدولة وتأسيس الاتحاد، واستعراض التحدّيات المحلية والإقليمية والدولية التي واجهها لتحقيق حلمه بحكمةٍ سياسيةٍ فريدة، وبصيرةٍ ثاقبة، وشخصيته قيادية فذّة، ثم استقصاء الاستثناء الفريد في شخصيته بوصفهِ زعيماً وقائداً وحدوياً.
 حفلت المحاضرة بالعديد من الوثائق الداعمة والحقائق التاريخية الثابتة، التي تؤصّل المهارات القيادية العظيمة للزعيم المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وكيف استطاع تحقيق العبور الآمن لهذه الدولة الفتيّة في ظروفٍ إقليميةٍ ودولية بالغة الصعوبة والتعقيد، لتأخذ مكانتها السياسية والحضارية المتميزة بين الأمم في فترة زمنية قصيرة قياساً بأعمار الدول.