الأرشيف الوطني يرفد (الفنان المقيم) بمعلومات ومواد أرشيفية

الأرشيف الوطني يرفد (الفنان المقيم) بمعلومات ومواد أرشيفية

الأرشيف الوطني يرفد (الفنان المقيم) بمعلومات ومواد أرشيفية

قام الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة برفد برنامج الفنان المقيم الذي تتبناه مؤسسة الشارقة للفنون بعدد من المواد الأرشيفية النادرة، وبمعلومات توثيقية من مكتبة الإمارات في الأرشيف الوطني عن الإذاعة في دولة الإمارات، جاء ذلك بناء على طلب من مؤسسة الشارقة للفنون، وزيارة قام بها الفنان الصوتي البريطاني المقيم كريس ويفر يرافقه فيها مساعده إستبرق حسين.
وقد استفاد الوفد من بعض الوثائق التاريخية ذات الصلة بمهمتهما، واطلع الفنان المقيم ومساعده على عدد من الأفلام الوثائقية والتسجيلات الإذاعية في قسم أرشيف الرئاسة في الأرشيف الوطني، وحصلا منه على ما يثري برنامج الفنان المقيم، كما استفاد الوفد من مقتنيات مكتبة الإمارات ذات العلاقة بموضوعيهما المتعلق بالإذاعات القديمة في إمارات الدولة، وقدّم قسم العلاقات المؤسسية للوفد الضيف بعض المعلومات حول مصادر تاريخ الإذاعة في الإمارات، وكبار المذيعين فيها.
وقام الوفد بجولة استطلاعية في قاعة الشيخ زايد بن سلطان التي تحتوي على نماذج من الوثائق التاريخية والكتب النادرة، والصور الفوتوغرافية، والخرائط القديمة، ثم تابع الوفد الضيف  فيلماً وثائقياً بتقنية ثلاثية الأبعاد عن "دولة الإمارات: "الماضي والحاضر والمستقبل" في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي.
وزار الوفد قسم الأرشيف الرئاسي الذي يحتوي على الصور الفوتوغرافية وأفلام الفيديو التي توثّق أنشطة الشيخ زايد بن سلطان - رحمه الله - وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- على المستوى المحلي والخارجي، ويحتفظ الأرشيف الرئاسي بالأفلام الوثائقية القديمة، ويعمل على ترميمها، ومونتاجها، ورقمنتها.
 وأبدى الوفد الضيف إعجابه بمقتنيات الأرشيف الوطني، واعتبر زيارة الفنان المقيم للأرشيف الوطني محطة مهمة تثري قدراته في مختلف المجالات الإبداعية.
 يذكر أن مؤسسة الشارقة للفنون تدعو بعض الفنانين الزائرين للإقامة في الشارقة لفترة محددة، لا كمكان للراحة والتأمل والاستكشاف فحسب، إنما كنقطة انطلاق فريدة لمن يودّون الخوض في غمار تجربة جديدة في مكان جديد يتيح لهم التعرف على مكوناته وخصائصه الاجتماعية والإنسانية، والتعبير عنه بمشروع فني يجسّد هذه التجربة الثرية.