الأرشيف الوطني يقدم تجربة مكتبة الإمارات إلى هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

الأرشيف الوطني يقدم تجربة مكتبة الإمارات إلى هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

الأرشيف الوطني يقدم تجربة مكتبة الإمارات إلى هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام

قدم الأرشيف الوطني لوفد من هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام معلومات عن نشأة مكتبته (مكتبة الإمارات) وتأسيسها والمراحل التي مرت بها حتى وصلت إلى ما هي عليه اليوم من تطور تقني، ومن  ثراء بأوعية المعلومات الورقية والإلكترونية جعلتها قبلة المثقفين و الباحثين والأكاديميين.
وجاءت زيارة وفد هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام للاستفادة من تجربة الأرشيف الوطني في تأسيس مكتبة الإمارات في مشروعهم المتمثل بإنشاء مكتبة بحثية متخصصة تخدم فئات واسعة من الباحثين والأكاديميين.
واطلع الوفد الضيف على الإصدارات المتخصصة المطبوعة والإلكترونية التي تقتنيها مكتبة الإمارات، وتشكل: مجموعات متكاملة من المصادر والمراجع، والرسائل الجامعية، والدوريات العربية والأجنبية المحكمة، والاشتراكات على الخطّ المباشر في الكتب الإلكترونية وقواعد المعلومات المتنوعة. وأمهات الكتب التي تتناول تاريخ الدولة وتراثها، إضافة إلى الموضوعات المتعلقة بتاريخ دول مجلس التعاون الخليجي وثقافته وحضارته، وتشمل كتب التراجم والسِيَر الشخصية، والأطالس ومنها أكبر أطلس في العالم، والمعاجم، والموسوعات، والكتب النادرة الأصلية، وأرشيف صحف الإمارات. ومصادر المعلومات في مكتبة الإمارات باللغتين: العربية والإنجليزية، مع مواد بلغات أخرى كالفرنسية، والألمانية، والفارسية، والهولندية، والبرتغالية... وغيرها.
وكشفت مكتبة الإمارات لضيوفها عن أهدافها في  خدمة الباحثين والدارسين وطلاّب المعرفة، وعن تسخير مجموعاتها الغنية والمتخصصة بمختلف نسخها الورقية والإلكترونية لهم. وهي تقدم خدماتها في الوقت نفسه إلى جميع من يتواصل معها، من داخل الأرشيف الوطني أو خارجه، وهي تسهم أيضاً في النشاطات المجتمعيّة للأرشيف الوطني، وتستقبل متدربين من مختلف الجهات والمعاهد المتخصصة، للاطلاع على طرق ومناهج العمل المطبقة في مختلف مراحل العمل الفني والتّوثيقي فيها، كما تدعم المبادرات المحلية والعربية والدولية، وتشارك في الورش ودورات التوعية المتعلقة بالموضوعات والمكتبات  والمعلومات.
وأطلعت مكتبة الأرشيف الوطني ضيوفها على برنامجها الخاص بالإهداء والتّبادل مع كبريات المكتبات ومؤسسات المعلومات داخل الدولة وخارجها. وعلى جوانب من علاقات التعاون التي تربطها مع كثير من مؤسسات المعلومات، وطنياً وعربياً ودولياً، وفق سياسة تهدف إلى التعريف بالأرشيف الوطني ونشاطه البحثي والعلمي، وإلى ترقية النشر العلمي والإسهام في توزيع إصدارات الأرشيف الوطني.
وزار الوفد الضيف قاعة المطالعة النموذجية التابعة للمكتبة، وهي ذات مواصفات عالمية؛ بنظام الرّفوف المفتوحة التي تتيح للمستفيدين والباحثين جميع التّسهيلات اللازمة لإجراء البحوث والدراسات. وقد نُظمت مقتنيات القاعة على الرفوف، حسب نظام تصنيف مكتبة الكونغرس الأمريكي، بترتيبها حسب موضوعاتها. وعرضت عدداً من الكتب النادرة والقديمة التي يعود تاريخ طباعة بعضها إلى ما يزيد عن 500 عام في خزائن خاصة.
وأشاد أعضاء وفد هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالأرشيف الوطني وبدوره الكبير في جمع ذاكرة الوطن وحفظها، وبما يقدمه لصناع القرار وللباحثين والأكاديميين والطلبة من خدمات تثقيفية تزيد رواده معرفة بتاريخ وتراث دولة الإمارات ومنطقة الخليج، وأعرب الوفد الضيف عن إعجابه بمكتبة الأرشيف الوطني التي تتطلع إلى أن تكون المكتبة النموذجية المتخصصة في المنطقة، وعن تطلعاتهم لتمتين علاقات التعاون معها لتحقيق فائدة أكبر من تجربتها الريادية؛ إذ رافقت الأرشيف الوطني مشواره منذ نشأته في عام 1968م.
وفي ختام زيارتهم تابع أعضاء الوفد الضيف فيلماً وثائقياً ثلاثي الأبعاد بتقنية عالية عن تاريخ دولة الإمارات وحاضرها وآفاق مستقبلها في قاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي، واطلعوا في قاعة الشيخ زايد بن سلطان على نماذج من الوثائق المكتوبة، والصور الفوتوغرافية التاريخية والخرائط التاريخية.