الأرشيف الوطني ينفذ إخلاء وهمياً لمقرّه في وقت قياسي

الأرشيف الوطني ينفذ إخلاء وهمياً لمقرّه في وقت قياسي

الأرشيف الوطني ينفذ إخلاء وهمياً لمقرّه في وقت قياسي


نفذ الأرشيف الوطني تجربة إخلاء وهمية لموظفيه للتأكد من جاهزيتهم لمواجهة الأحداث الطارئة ورفع مستوى الجاهزية، وتعزيز الوعي الأمني، وتفقد فعالية شروط السلامة والنجاة أثناء الأزمات. وقد أسفرت التجربة التي تمت بوقت قياسي، وبإشراف فريق من إدارة الدفاع المدني عن استعداد تام، والتزام اللباس المحدد، والتنفيذ الدقيق لجميع المتطلبات؛ فمع إطلاق صافرة الإنذار تلقت غرفة العمليات في شرطة أبوظبي البلاغ، وفُتحت جميع الأبواب الإلكترونية في مبنى الأرشيف الوطني أمام الموظفين المتوجهين إلى نقطة التجمع في الخارج على ضوء إرشادات فريق الإخلاء المميزين، والتقى الجميع في نقطة التجمع خارج مبنى الأرشيف.
وتقدم إدارة الأرشيف الوطني بالشكر الجزيل لفريق الدفاع المدني الذي أشرف على عملية الإخلاء.
وجاءت عملية الإخلاء الوهمي تعبيراً عن اهتمام الأرشيف الوطني بتوفير الأمن والسلامة في بيئة العمل، والحرص على تزويد الموظفين بالخبرات اللازمة لتعزيز فرص السلامة أثناء الكوارث والأزمات، ويهتم الأرشيف الوطني برفع مستوى جاهزية جميع العاملين فيه استعداداً للحالات الطارئة، وهذا ما جعله يحقق نتائج رائعة في تجربة الإخلاء، ولا يدخر الأرشيف جهداً في تعزيز أمن وسلامة موارده البشرية، وملايين الوثائق التي يقتنيها.
ومن جانبه أشاد فريق الدفاع المدني (فرع القبيسات) المشرف على تنفيذ الخطة التجريبية التي نفذها الأرشيف الوطني بالالتزام وسرعة الاستجابة في الإخلاء في وقت قياسي، وأشاد أيضاً بالوعي الأمني الذي تجسد في جميع شروط ومتطلبات عملية الإخلاء، مشيراً إلى أن خطة الإخلاء في وقت قياسي يعكس اهتمام إدارة الأرشيف الوطني بأمن الكوادر البشرية وسلامتهم، وتعزيز ثقافة الأمن والسلامة لديهم.