الأرشيف الوطني يحتفي بيوم الشهيد واليوم الوطني 45

الأرشيف الوطني يحتفي بيوم الشهيد واليوم الوطني 45

بالدعاء للشهداء واستذكار جهود الآباء المؤسسين
الأرشيف الوطني يحتفي بيوم الشهيد واليوم الوطني 45

احتفى الأرشيف الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة بيوم الشهيد وبالذكرى الخامسة  والأربعين لليوم الوطني، بمقره في أبوظبي، وبدأ الحفل بكلمة لسعادة الدكتور عبد الله محمد الريسي مدير عام الأرشيف الوطني استذكر فيها تضحيات شهداء الإمارات البواسل الذين قدموا أرواحهم في سبيل الوطن، ومن أجل رفعته، واستذكر فيها أيضاً جوانب من جهود الآباء المؤسسين وفي مقدمتهم رمز الإمارات وقائدها المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -طيب الله ثراه- في بناء دولة الإمارات وإقامة صرح الاتحاد، وحثّ سعادته موظفي الأرشيف الوطني على الإبداع والابتكار.
وقال سعادة مدير عام الأرشيف الوطني: لليوم الوطني مكانته الكبيرة في نفوس كل أفراد المجتمع الموجودين على أرض الإمارات؛ إذ يمثل مناسبة تعدّ الأهم في سجل تاريخ الوطن، فهي انطلاق نهضة الإمارات ورخائها وتقدمها، وما حققته دولة الإمارات منذ ذلك التاريخ جعلها دولة عصرية راسخة الجذور شامخة البنيان لها مكانتها المميزة على خريطة العالم.
وأضاف سعادته: حري بنا في اليوم الوطني الخامس والأربعين أن نستذكر الآباء المؤسسين، وفي مقدمتهم المغفور له -بإذن الله تعالى- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والجهد الكبير الذي بذلوه وهم يتحدّون الواقع حتى نهضوا به. وتابعت قيادتنا الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله- وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- رعاه الله- وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات - السير على نهج الآباء المؤسسين في إرساء  دعائم هذا الوطن، حتى أصبحت الإمارات رمزاً للتقدم والنمو والرفاهية والأمان على مستوى العالم، ورفع سعادته أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة، قائلاً: وفي هذه المناسبة ونحن نعمل في الأرشيف الوطني على ضوء توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني على جمع ذاكرة الوطن وحفظها، يسعدنا أن نرفع إلى قيادتنا الحكيمة أسمى آيات التهاني وأطيب التبريكات في يوم الوطن وعيده.
وقال سعادة مدير عام الأرشيف الوطني: في يوم الشهيد  تحتفي الإمارات بالوفاء والعطاء، وهي تستذكر قيم التضحية والإخلاص والولاء المتأصل في نفوس أبنائها، وقد سطر أبطالها صفحات التاريخ بأحرف من نور، وهم يدافعون عن شرف الأمة وكرامتها وهويتها.
وتوجّه سعادته إلى موظفي الأرشيف الوطني قائلاً: إن يوم الثاني من ديسمبر ليس مجرد ذكرى غالية نحتفل بها، وإنما هو يوم جدير بأن نقيس فيه إنجازاتنا ونقيّمها، ولمّا كان الأرشيف الوطني هو الوحيد من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو الذي يحمل شعار (ذاكرة الوطن) يجب أن يكون كل ما نقدمه للوطن من قبيل الابتكار، لكي نواكب تطلعات هذا الوطن ونعمل وفق توجيهات قيادته، وعملها الدائم والمستمر في نطاق الإبداع والابتكار من أجل الوطن والشعب.
وأكد سعادته على أهمية الإبداع والابتكار وعدم الركون إلى الأعمال التقليدية، لأن الأرشيف الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ البيئة الأنسب للإبداع والابتكار، وعلى كل واحد منا أن يكون مبدعاً ومبتكراً في عمله وأدائه.
وتابع المشاركون في الاحتفال بيوم الشهيد، وباليوم الوطني بمقر الأرشيف الوطني في قاعة الشيخ خليفة بن زايد تسجيلات مرئية توثق جوانب من بطولات جنود الإمارات البواسل في ميادين العزة والشموخ، وتلا ذلك  الدعاء الصامت لشهداء الوطن الأبرار، ووقف المشاركون دقيقة للدعاء الصامت، ثم تم رفع العلم على ساريته أمام البوابة الرئيسية لمبنى الأرشيف الوطني.